لا عنصرية في التشغيل في كندا

 لا، لا عنصرية في التشغيل في كندا 
اذا ما تم مقارنتها مع عنصرية العالم المكشوفة 
*مقابلة العربي الجديد العالمية مع ‏الأستاذ سامر الجسري* ‏المدير التنفيذي لمؤسسة ساف كندا ??
♻️ نرجو من الجميع المشاركة للمنفعة العامة
الموضوع كاملاً ?

“حول ‏موضوع العنصرية في التشغيل في كندا”
Nov 10th 2017 
*كندا.. مجتمع يشجع على الهجرة والأنخراط لا العنصرية*
(العربي الجديد)

عرب كندا
فرص كبيرة للجميع بلا تمييز •
أوتاوا ـ إسراء حسين

«الـتـذرع بالعنصرية لن يـؤدي إلى
الانـــخـــراط والـــوصـــول إلـــى المنصب
وتحقيق الهداف في المهجر»، يقول لـ «العربي الجديد»، ا المدير التنفيذي لمؤسسة «ساف كندا» للأستقرار والاندماج، 
ورئيس مركز الجالية السورية
السيد سامر الجسري. يـتـحـدث الــجــســري مـــن خـــلال تـجـربـة هـجـرة ممتدة لأكثر من ربع قرن في المجتمع الكندي. فـهـو، إلـــى جـانـب مـوقـعـه فــي إدارة «ســـاف»، يشغل منصب رئاسة مركز الجالية السورية فـــي أونـــتـــاريـــو ويـــصـــادف يـومـيـاً مـهـاجـريـن و لاجئ من أبناء المجتمع العربي في كندي ممن لديهم تصورات معينة عن «العنصرية» و«الـتـمـيـيـز» والـــركـــون إلـيـهـمـا لـعـدم الإقـــدام على تحقيق شيء في مجتمعهم الكندي. بــالــتــأكــيــد لا يــخــلــو بـــلـــد مــــن وجــــــود أنــــاس عنصريين ، وخصوصا أنـه مع تدفق الآلاف إلـــــى المــجــتــمــعــات الـــغـــربـــيـــة تـــبـــرز مـــثـــل هـــذه المـــعـــضـــلات، بــيــد أن «الـــخـــطـــأ الــــفــــادح الـــذي يقع فيه البعض في كندا بجعل بعض تلك الممارسات أو التعبيرات العنصرية الفردية شماعة للسلبية»،
بحسب الجسري. وفـــــي الـــفـــتـــرة الأخــــيــــرة انـــتـــشـــرت حــــــالات رد مـــثـــل هـــــذه الــســلــبــيــة فــــي المـــجـــتـــمـــع الــكــنــدي إلـــى قـــــراءة الـبـعـض الـخـاطـئـة لاعــتــبــار هـذه العنصرية الفردية «ممنهجة»، «وهو ينافي الـحـقـيـقـة، لأن كــنــدا أســـاســـا بـلـد يــقــوم على المـهـاجـريـن ويستقبل سـنـويـا مــئــات الآلاف منهم ويعتبرون دعامة هامة في الاقتصاد الكندي».
حقوق مصانة
يــشــيــر ســـامـــر الـــجـــســـري فـــي مـــركـــز الـجـالـيـة الـــــســـــوريـــــة فـــــي أونــــــتــــــاريــــــو، إلـــــــى أمـــــــر هــــام للجاليات الحديثة العهد بكندا، فمن ناحية الــحــقــوق والـــواجـــبـــات «الـــكـــل ســواســيــة أمـــام الــقــانــون. فحتى الــلاجــئ الـــذي يحصل على بطاقة الأقامة فهو يتمتع بالمستوى ذاته من الحقوق الكاملة لأي مواطن كندي، باستثناء الـــخـــدمـــة فــــي الـــجـــيـــش ووظـــــائـــــف حـكـومـيـة وانتخاب برلماني، والـتـي تتطلب الحصول على الجنسية، وما عدا ذلك لا فروق تذكر». ويـــلـــفـــت الـــجـــســـري أيـــضـــاً إلـــــى أن «الــتــمــتــع بالحقوق الكاملة لا يمكن الانتقاص منه وإلا فيمكن لأي شخص الولوج إلى موقع هيئة حــقــوق الأنـــســـان فـــي أونـــتـــاريـــو عــلــى سبيل المثال». Ontario Human Rights Commission لــتــقــديــم شـــكـــوى إذا مـــا تـــعـــرض أي إنــســان لـتـصـرف أو تــفــوه بــكــلام عـنـصـري ويمكنه تـــقـــديـــم بـــــلاغ بــــالأمــــر إلـــــى أي مـــركـــز شــرطــة ويأخذ الأمر على محمل الجد.
ويعتبر سامر الـجـسـري أن المجتمع فــي أونــتــاريــو يكشف عــن واقـــع مختلف عـمـا يظنه كـثـيـرون ممن يدعون بأنه لا شيء ينفع لتحقيق الأنخراط والأندماج في كندا.
وهو بذلك يشير إلى أن «50 فـي المـائـة مـن أطـبـاء مقاطعة أونتاريو، وهـــذا مــوجــود عـلـى المــوقــع الـرسـمـي لنقابة الأطــــبــــاء، هـــم كــنــديــون مـــن أصــــول مــهــاجــرة، مسلمون وهنود ولاتينيون، وهو ما ينطبق على نسبة المهندسين في كندا عموما،
حيث إن أغلبهم يحمل أسماء عربية ومسلمة ومن بلدان أخرى بالأصل، ولا يمكن لأي شخص يــزور جامعة أو مؤسسة أو شركة أو مركز تـــجـــاري إلا أن يـقـابـل أشــخــاصــا مـــن أصـــول وجنسيات مختلفة، وهذا يشير إلى التنوع في المجتمع». ويــــبــــين الــــجــــســــري
«لــــــو كــــانــــت فـــعـــلا هـــنـــاك عنصرية ممنهجة لما تولى عمادة جامعات كندية من هم من أصول عربية، وعلى سبيل المـثـال الـبـروفـسـور المــعــروف محمد لشيمي، عميد جامعة رايـينسون فـي تـورنـتـو. بـل لما وجــــدنــــا أحـــمـــد حـــســـين فــــي مــنــصــب وزاري للهجرة، وهو من الصومال أصلا ، أو السيدة إقـــرأ خـالـد، النائبة البرلمانية الباكستانية الأصــل، ويمكن القياس على ذلـك بكثير من أعضاء البرلمان من أصول عربية وإسلامية».

*شروط مشجعة*
لإلقاء الضوء على واقع سوق العمل الكندي، وما يقدمه من فرص للباحث عن الانخراط وتطوير الـــذات، وحتى لا يبدو الامــر وكأنه «دفاع فقط عن كندا»،
رغم أن الواقع يتحدث عن نفسه، يعرض الجسري بعض الحقائق عن «التنافس المعروف في سوق العمل، حيث إن كندا تستقبل أفضل الخبرات العالمية من كـل الـبـلـدان، وحــين يحضر الإنــســان العربي بشهادته العليا فإن الامر يتطلب منه تفوقا على غيره مـن المهاجرين مـن مناطق أخـرى مــن الـعـالـم والـكـنـديـين ».
لـكـن هــل يشير ذلـك إلـى أنـه لا يمكن لأصحاب الشهادات العرب الـــحـــصـــول عــلــى وظــــائــــف؟

يـجـيـب الـجـسـري على هذا السؤال «المطروح يوميا» أن «سوق العمل يشهد منافسة شـديـدة بـين أصحاب الـشـهـادات العلمية، لكنك إن امتلكت اللغة وفـتـرة مـن العمل التطوعي، حيث ينظرون بـجـديـة لمـن أدى أعـمـال تـطـوعـيـة، والـخـبـرة والشهادة المطلوبة التي جرت معادلتها، فلن تكون فرصك أقـل مـن فـرص الكندي نفسه».
ويــشــيــر أيــضــا فـــي هــــذا المـــجـــال إلــــى أنه «مــن المفيد جدا فهم آلية سوق العمل ونظام البلد، ســواء للكندي أو من أتـى مهاجرا أو لاجئا، مــثــلاً لـــو تـــقـــدم شــخــصــان لاحـــتـــلال منصب في السوق، أحدهما مستوى إنكليزيته في الدرجة الرابعة والثاني يتحدث بطلاقة فمن الطبيعي صاحب العمل سيختار من يتقن الـلـغـة بـطـلاقـة، فـهـو يـريـد أن يحقق أربـاحـا لشركته ولا يخسر أمـــوالاً ، وبطبيعة الحال لـــن يـنـظـر إلــــى الاســــم والأصـــــل بـــل مـــا يمكن أن يقدمه من يتقن اللغة المطلوبة للوظيفة للتعامل مع العملاء».

الـتـحـجـج بـالـعـنـصـريـة، نـغـمـة بــاتــت ترتفع أخيرا لترد كل انتكاسة مؤقتة إلى أن «الأمر مـرتـبـط بـالـعـنـصـريـة والــتــمــيــيــز»، وهـــو أمـر ينفيه الجسري،
فـ «من واقع التجربة فإن عدم استيفاء البعض للشروط، كالخبرة واللغة وتعديل الشهادة، من الطبيعي أن يتم رفض المتقدم للوظيفة، لكن عدم مقاومة ذلك الفشل المـــؤقـــت، بـالـتـركـيـز عــلــى اســتــيــفــاء المـطـلـوب يدفع البعض نحو التقوقع ويبرر أمام غيره بأن الأمر مرتبط بالعنصرية، ما يؤدي إلى انتشار السلبية عند المحيط أيضا».

*أفضل مهاجرين*
الـــكـــنـــدي الـــــســـــوري ســـامـــر الـــجـــســـري يـشـيـر لـــ «الــعــربــي الـــجـــديـــد»، فـــي خــتــام حـــــواره عن واقع الجالية العربية وما يشاع عند البعض مـن جــدل الانـكـمـاش والابـتـعـاد عـن إيجابية التفاعل، إلى أهمية قراءة الجانب الايجابي «فــــهــــذا الــــعــــام شـــهـــدت كـــنـــدا تــــوزيــــع جـــائـــزة أفـضـل مـهـاجـريـن، وهـــي جــائــزة RBC، وفــاز بـهـا الــعــرب، ومـنـهـم الـكـنـديـة المـصـريـة دالـيـا مـصـطـفـى ورجــــل الاعـــمـــال الـلـبـنـانـي محمد الـفـقـيـه ووزيــــر الـهـجـرة الـكـنـدي الـصـومـالـي أحـــمـــد حـــســـين ، وبـــالـــتـــالـــي لا يــمــكــن تـعـمـيـم أن الـسـبـب هـو الـعـنـصـريـة، ولا الـتـدقـيـق في الاســـمـــاء والاصــــل والـــديـــن كـمـقـيـاس، فـالامـر يقوم على الانخراط والانجاز ولا شيء مما تقدم كمبررات».

قصة جانبية

*سوريون في أمازون*
يشير سامر الجسري إلى أن كندا مجتمع مهاجرين «فبعض المناطق، مثل مسيساغا، في تورنتو، تصل نسبة القاطنين فيها من أصـول عربية ومسلمة إلـى 20 في المائة من نسبة السكان، بكامل الحقوق».
وعن تجربة مؤسسة «ساف كندا»، يضيف أنها «تهيئ الظروف للقادمين الجدد، وخصوص السوريين ، للانخراط في العمل، فلدينا تجربة تعاون مع شركة (أمازون) للمبيعات العالمية، فجرى توظيف أكثر من 80 في المائة من السوريين الجدد المتقدمين للعمل فيها،
ولـم يتم النظر إلـى الاســم بـل للكفاءة واللغة التي تطلبها أمــــازون». وبالنسبة للعنصرية، فإن المجتمع الكندي يرفضها ويعاقب عليها القانون، وفي الوقت ذاته كندا تشجع الهجرة إليها، وقد كشف وزير الهجرة، أحمد حسين ، عن خطة استقبال مليون مهاجر خلال السنوات القادمة، وهذا يعني أنه مجتمع يقوم على الهجرة وليس الانغلاق والعنصرية.

‏تنوية هام جداً:
‏كل حقوق النشر محفوظة

‏ ♻️ نرجو من الجميع المشاركة للمنفعة العامة

(متى تسحب صفة اللجوء من اللاجئ في كندا (في حال تجديد جواز السفر الصادر من البلد الام

في هذا المقال سنناقش موضوع جدلي ومهم كثر الحديث عنه، وهو تجديد اللاجئ في كندا للجواز الصادر من البد الأم. و هل هذا  يؤدي الى سحب اللجوء منه ؟ هذا المقال ليس مبني على تأويل أو استنتاجات بل هو ترجمة لما ذكر في المواقع الحكومية الكندية صراحةً بهذا الخصوص.

متى تسحب صفة اللجوء من اللاجئ في كندا:

هناك حاليتن قد تسحب فيها صفة اللجوء:

  1. قد تسحب صفة اللجوء من شخص (A108) في حال على سبيل المثال: قام طوعية باعادة تفعيل الحماية من بلده الأم أو حصل على الحماية من دولة اخرى (أو حصل على جنسية أخرى).
  2. قد تسحب صفة اللجوء من شخص  (A109) في حال :حصوله على اللجوء عن طريق تشويه أو إخفاء حقائق متعلقة بالموضوع.

الطلبات لإحتمالية وقف صفة اللجوء تقدم الى وكالة حماية الحدود الكندية، في حق كل من:

  1. الشخص المحمي (صفة اللجوء منحت بواسطة دائرة الهجرة واللجوء ” Immigration and Refugee Board (IRB) ” او بواسطة وزارة الهجرة و الجنسية الكندية ” Citizenship and Immigration Canada (CIC) ” ) متضمنة الأشخاص المعلقة طلباتهم للإقامة الدائمة التي تقدموا بها داخل كندا. (الاشخاص الذين دخلوا كندا ثم تقدموا بطلب اللجوء في الداخل وتم الحصول على قرار الموافقة من المحكمة وكذلك الذين تقدموا بطلبات الاقامة الدائمة داخل كندا بعد حصولهم على قرار المحكمة ولم يحصلوا على الاقامة الدائمة بعد)
  2. الاجئ الحاصل على الإقامة الدائمة في كندا.

الرابط: http://www.cic.gc.ca/english/resources/tools/refugees/vacation/index.asp

إعادة تفعيل الحماية من البلد الأم:

لنفهم كيف يعتبر اللاجئ قام باعادة تفعيل حماية البلد الام وبالتالي أصبح ينطبق عليه الحالة المذكورة سابقاً لسحب اللجوء (A108) ، وجدنا في موقع دائرة الهجرة واللجوء الكندية ” ( Immigration and Refugee Board (IRB ” في قسم المراجع القانونية الفصل الخامس ” CHAPTER 5 – WELL-FOUNDED FEAR ” الذي يتحدث عن المخاوف الحقيقة التي يقبل على اساسها اللاجئ، الفقرة “5.5 RE-AVAILMENT OF PROTECTION ”  التي تتحدث عن اعادة تفعيل الحماية من البلد الأم.

أقتبست من هناك نصين الاول يتحدث عن اعتبارت اعادة تعيل حماية البلد الاصلي للاجئ ، و الثاني يتحدث عن قصة لاجئة سيرلنيكة و اقتناع المحكمة بصحة قرار دائرة الهجرة واللجوء الكندية بتجريدها من صفة لاجئة.

الرابط: http://www.irb-cisr.gc.ca/Eng/BoaCom/references/LegJur/Pages/RefDef05.aspx#n55

الترجمة:

النص الأول:

تعاد تفعيل حماية البلد الأصلي  لشخص بالإضافة الى عودته جسدياً الى هناك، يمكن ان تتضمن أفعال أخرى مثل حيازة أو تجديد جواز السفر أو وثيقة السفر، أو المغادرة او الهجرة بطرق غير شرعية.

النص الثاني:

بالرغم من أن المدعية جادلت المحكمة انها لم تتنوي البقاء في سيرلنكا، لكن المحكمة كانت على رضاء من صحة استنتاج دائرة الهجرة واللجوء الكندية  بأن المدعية لم تحمل مخاوف اضهاد حقيقية في سيرلنكا لانها سافرت مرتين لهناك، واخذت دائرة الهجرة واللجوء الكندية قيام المدعية بتجديد جوازها السيرلنكي بهدف سفرها لهناك مؤشر على استعدادها للوثوق بالحكومة السرلنيكة على انها ستكون بخير هناك.

بقي ان ننوه ان قرار سحب اللجوء يصدر من المحكمة بعد جلسة استماع، بعد ان يقدم ضابط وكالة حماية الحدود الكندية بطلب  بذلك ضد لاجئ عندما يجد أدلة على ذلك للحالات السابقة الذكر.

الرابط: http://www.cic.gc.ca/english/resources/tools/refugees/vacation/index.asp

سامر الجسري،
المدير التنفيذي لساف كندا
رئيس مركز الجالية السورية

 

The Canadian Citizenship Ceremony- مشاركة متطوعين ساف كندافي حفل منح الجنسية الكندية

« 1 of 2 »

 

 

 

لقد قامت مؤسسة ساف كندا للمتطوعين بارسال شخصين من القادمين الجدد لمركز المواطنين وتم الترتيب الرحلة مع مؤسسة ساف كندا وقامت مؤسسة ساف كندا بالترتيب مع المتطوعين.

وايضاً تم ترتيب المواصلات ايضاً معهم بان يأخذو متطوعين ساف كندا معهم وترجيعهم على بيوتهم. لحضور القسم ومعرفة الاجراء ومشاركة الفرحة والبهجة مع الناس.

ولكي يتعرفوا ايضاً كيف يتم تسليم وإعطاء الجنسية الكندية للناس.

وكان للناس ان يقسمو ويحلفو على أن يحافظو على هذه البلد الجملية وحمايتها كبلدهم.  الذي استقبلت الناس من جميع بلاد العالم. وكان عدد الحاضرين ٤٧ شخصاً لاستلام الجنسية الكندية من ٢٠ دولة مختلفة.

شكراً كندا❤

Still welcoming Syrian newcomers to our beautiful country.

[slideshow unique_id=”9ee21e7e69e7b620f97df7eccbce3616″ title_advanced_styling=”{‹²›title‹²›:{‹²›google_font‹²›:false,‹²›subset‹²›:false,‹²›variation‹²›:false,‹²›family‹²›:‹²›Montserrat‹²›,‹²›style‹²›:‹²›normal‹²›,‹²›weight‹²›:‹²›400‹²›,‹²›size‹²›:‹²›16‹²›,‹²›line-height‹²›:‹²›16‹²›,‹²›letter-spacing‹²›:‹²›0‹²›,‹²›color-palette‹²›:{‹²›id‹²›:‹²›fw-custom‹²›,‹²›color‹²›:‹²›‹²›},‹²›is_saved‹²›:false}}” slides=”‹º›{‹²›slide_name‹²›:‹²›‹²›,‹²›slide_title‹²›:‹²›‹²›,‹²›slide_img‹²›:{‹²›attachment_id‹²›:‹²›1764‹²›,‹²›url‹²›:‹²›//www.savcanada.ca/wp-content/uploads/2017/06/WhatsApp-Image-2017-06-22-at-3.49.42-AM-1.jpeg‹²›}},{‹²›slide_name‹²›:‹²›‹²›,‹²›slide_title‹²›:‹²›‹²›,‹²›slide_img‹²›:{‹²›attachment_id‹²›:‹²›1766‹²›,‹²›url‹²›:‹²›//www.savcanada.ca/wp-content/uploads/2017/06/WhatsApp-Image-2017-06-22-at-3.49.43-AM.jpeg‹²›}},{‹²›slide_name‹²›:‹²›‹²›,‹²›slide_title‹²›:‹²›‹²›,‹²›slide_img‹²›:{‹²›attachment_id‹²›:‹²›1767‹²›,‹²›url‹²›:‹²›//www.savcanada.ca/wp-content/uploads/2017/06/WhatsApp-Image-2017-06-22-at-3.49.44-AM.jpeg‹²›}},{‹²›slide_name‹²›:‹²›‹²›,‹²›slide_title‹²›:‹²›‹²›,‹²›slide_img‹²›:{‹²›attachment_id‹²›:‹²›1765‹²›,‹²›url‹²›:‹²›//www.savcanada.ca/wp-content/uploads/2017/06/WhatsApp-Image-2017-06-22-at-3.49.42-AM.jpeg‹²›}}‹¹›” auto_slide=”{‹²›scroll‹²›:‹²›true‹²›,‹²›true‹²›:{‹²›time‹²›:‹²›5000‹²›,‹²›pause‹²›:‹²›false‹²›}}” animation=”none” duration=”300″ ratio=”fw-ratio-16-9″ animation_group=”{‹²›selected‹²›:‹²›no‹²›,‹²›yes‹²›:{‹²›animation‹²›:{‹²›animation‹²›:‹²›fadeInUp‹²›,‹²›delay‹²›:‹²›200‹²›}}}” responsive=”{‹²›desktop_display‹²›:{‹²›selected‹²›:‹²›yes‹²›},‹²›tablet_landscape_display‹²›:{‹²›selected‹²›:‹²›yes‹²›},‹²›tablet_display‹²›:{‹²›selected‹²›:‹²›yes‹²›},‹²›smartphone_display‹²›:{‹²›selected‹²›:‹²›yes‹²›}}” class=”” __fw_editor_shortcodes_id=”08e9c24818b76e5d0a624974f1d27ab6″ _array_keys=”{‹²›title_advanced_styling‹²›:‹²›title_advanced_styling‹²›,‹²›slides‹²›:‹²›slides‹²›,‹²›auto_slide‹²›:‹²›auto_slide‹²›,‹²›animation_group‹²›:‹²›animation_group‹²›,‹²›responsive‹²›:‹²›responsive‹²›}” _fw_coder=”aggressive”][/slideshow]

Still welcoming Syrian newcomers to our beautiful country.
More families are united,
more lives saved.
Thank you to everyone involved.

‏‏ما زلنا نستقبل ‏بعض العائلات السورية في مطار تورنتو كندا،
‏هذه هي كندا المثالية ‏البلد الجميل بلاد الحب
‏بلد الإنسانيه والأخلاق
‏شكرا كندا شكرا لشعب الكندي وشكرا لرئيس كندا السيد جاستن ترودو
وشكراً لمسجد السيدة خديجة

Regards of the
Executive Director

SAV Canada ??
Settlement & Integration Agency.

Syrian Community Centre

Www.SavCanada.Ca

هل يحتاج اللاجئ في كندا مساعدة من المجتمع؟

‏سأل البعض عن احتياج أي ‏‏لاجئ في كندا للمساعدة من الغير والوقوف معه؟؟

‏أولاً:‏ سأجيب بنعم، ‏في اكثر الاحيان تكون الإجابة نعم بل في بعض الأحيان هذا حق علينا كإعادة جزء مما قدمته لنا البلد ومن باب العرفان و رد المعروف.

‏ثانياً: عندما تعرفون ‏النظام الرسمي في كندا لإستقدام اللاجئين من كل دول العالم ‏وليس فقط السوريين ستعلمون مدى الحاجة.

‏ثالثا: لتعم المنفعة سأخصص من وقتي لأشرح لكم بعض التفاصيل.

‏الفرق بين المهاجرين واللاجئين بشكل مبسط جدا:

‏وطبعا يعتبر الطلاب من المهاجرين و ليسوا اللاجئين، إن المهاجر يأتي الى البلاد مجهز بعض الشيء إما بالمال أو العلم أوالعمل في شركات ‏تؤهله للهجرة ‏إلى كندا أو عمل مميز كطبيب أو مهندس أو صاحب شركة، وذلك يساعده بدفع المصاريف.

وكذلك الطلاب إما حصلوا على منح دراسية او ساعدهم اهلهم بالدفعات الأولى . ‏

وأنا أتكلم هنا بشكل عام وليس بشكل خاص، لعدد قليل منهم يأتون بأنفسهم للدراسة وهم لا يملكون الكثير.

• ‏ ‏اللاجئ غير مجهز من ناحية اللغة.

• ‏ ‏اللاجئ لا يملك أي شيء من المال في معظم الاحيان.

• ‏ ‏اللاجئ لم يقرأ على الإنترنت ولم يجهز نفسه كما فعل المهاجر.

اللاجئ عندما يأتي الى البلاد عن طريق الحكومة ببرنامج ال GARs ‏فهو غير مجهز لكل الموضوع، يعلم أنه ضمن برنامج إعادة التوطين ولكن لايعلم لأي بلد سوف يسافر أو متى، وقرار هيئة الأمم المتحدة بالسفر يكون مفاجئ له في أغلب الأحيان.

‏وللعلم بالشيء هيئة الأمم المتحدة عادة تعطي الأولوية في إعادة التوطين للاجئين الأكثر حاجة والمستضعفين، ‏فيكون من بينهم إما ذوي إحتياجات خاصة أو حالات إصابات حروب أو من فقد أحد أفراد العائلة وقد يكون الزوج أو الزوجة.

‏ الدعم المادي المقدم من الدولة لذوي الدخل المحدود:

للعلم بالشيء برامج الأطفال Child tax benefit لا تبدأ إلى بعد ثلاث أو أحياناً ستة أشهر.

‏وأيضا من باب العدل يجب أن نقول أن القادم الجديد لا يتحدث أي شيء من اللغة الجديدة عليه الإنجليزية أو الفرنسية، ‏وقد يكون الشخص لوحده ‏فإنه سيحصل كدخل شهري على مبلغ 670 دولار تقريباً، ‏وإن كانوا عائلة من شخصين فإن المبلغ سيكون حوالي 1340 دولار في الشهر.

‏الحالة الاقتصادية :

أسعار إيجار المنازل في منطقة أونتاريو وبالذات تورنتو ومسيساجا ‏سعر أقل غرفة للإيجار لشخص واحد $500 دولار سعر أقل شقة للإيجار مكونة من غرفة واحدة هو حوالي $1200 دولار ‏سعر أقل شقة غرفتين لعائلة مع أطفال هي حوالي 1500 دولار.

والآن نضعكم في الصورة:

‏كيف من الممكن ‏للاجئ جديد ‏لوحده لا يتكلم أي شيء من اللغة الجديدة عليه ولا يملك من المؤهلات ما يساعده في إيجاد عمل بشكل مباشر، دخله الشهري 670 دولار يدفع منها 500 دولار إيجار الغرفة وحوالي 100 دولار مواصلات عن طريق الباصات فكيف له أن يعيش بسبعين دولار.

ومن ‏المعروف في منطقة تورونتو أن تكلفة الطعام للشخص الواحد تحت  المعدل الوسطى لوحده وبدون عائلة لا تقل عن 400 دولار ‏في الشهر، مما ‏يعني فطور وغداء وعشاء 13 دولار في اليوم.

‏وبناءً على كل ما تقدم فالحد الأدنى لتكلفة المعيشة وبدون وجود اي شيئ من الكماليات هي :

500 دولار(سكن) + 100 دولار (موصلات النقل العام) + 400 دولار (طعام) = 1000 دولار شهرياً، بينما دخله الشهري 670 دولار،670-1000=-330 دولار، ‏فسيكون هذا الشخص بحاجة الى بعض المساعدات في بداية أمره إلى ان يسر الله عليه ويتعلم بعض اللغة ويجد العمل.

‏وينطبق نفس الحال على الزوجين بدون أطفال، ‏ويتحسن الحال عند وجود الأطفال بسبب مساعدات الأطفال.

‏وبالنسبة للحالات الخاصة أو الإعاقة أو إصابات الحروب فإن البرامج تكون معقدة وطويله في معظم الأحيان وقد تأخذ اكثر من سنة في التسجيل والدخول إليها.

‏وكذلك بالنسبة للسكن الحكومي الذي يكون مخفض جزئياً ‏ ‏فهذا البرنامج بالذات له قوائم طويلة قد يصل الانتظار بها من ثلاث إلى سبع سنوات.

‏والجواب بالنهاية:

‏قوله تعالى في كتابه الكريم (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ) [التوبة : 105].

‏وللعلم بالشيء ‏فإن الموائد الرمضانية ليست بالذات وفقط للمحتاجين ‏وأولي السبيل، ‏بل تكون لأي احد لأن بها من الخير الكثير ‏وهي تقوية العلاقات الأخوية ‏والمحبة بين الصائمين.

‏وشكرا لمن سأل أتمنى من الله أن أكون قد افدتكم .

‏أخوكم المدير التنفيذي

لمؤسسة ساف كندا للاندماج ‏والاستقرار ??

Bill C-6

إعلان هام بخصوص تعديل قانون الحصول على الجنسية الكندية (Bill C-6) والعودة الى فترة ال ٣ سنوات الإلزامية بدلاً من ٤ سنوات
تم التصويت والموافقة يوم أمس
الموافق 03-05-2017
في مجلس الشيوخ الكندي (السنيتس)
على تعديل قانون الجنسية الذي تم طرحه من قبل الحزب الليبرالي الحاكم لكندا، و لم يتبقى الا
موافقة البرلمان الذي يقوم بمراجعة القوانين الصادرة عن مجلس الشيوخ،الذي يقوم فيما بعد بارسالها لمجلس الشيوخ للحصول على الموافقة الملكية.
أحب أن أطمئنكم أخوتي أن هذه الاجراءات شكلية و أن الموافقة مضمونة باذن الله

وآهم هذه التعديلات :
١- أصبحت مدة الاقامة في كندا للحصول على الجنسية هي ٣ سنوات بدلاَ من ٤ سنوات
٢- الغاء شرط الاقامة في كندا لمدة ست شهور آو أقل قبل التقديم على الجنسية
٣- يحق للطفل الذي لم يبلغ ١٨ سنة التقديم على الجنسية الكندية في حال لم يقدم أحد أبويه على الجنسية
٤- يحق للمواطن الكندي الاعتراض اذا تم سحب جنسيته بسبب تقديم معلومات خاطئة أثناء التقديم على الجنسية
٥- تقديم اقرار ضريبي عن الثلات سنوات قبل التقديم على الجنسية
٦- يحق لوزير الهجرة منح الجنسية الكندية لبعض الاستثناءات “ الأشخاص الذين لا تنطبق عليهم شروط الجنسية”
٧- فقط المحاكم الكندية هم من لديهم صلاحية سحب الجنسية من الاشخاص المدانين لبعض الجرائم الجنائية
٨- تغيير العمر المحدد للتقديم على امتحان اللغة الانجليزية من 14-64 الى 18 – 60 عام، و اعفاء ذوي الاحتياجات الخاصة.
رابط القانون :
https://www.google.ca/…/bill-c-6-amending-canadian-citi…/amp